الثقافة البترولية: إنشاؤها – تعريفها – رسالتها – آلية نشرها

استراتيجية الكويت البترولية

بعد إنشاء وزارة النفط في عهد المغفور له صاحب السمو الشيخ صباح السالم الصباح ، حيث أصدر سموه مرسوماً أميرياً في إبريل من عام 1975 يقضي بموجبه بفصل وزارة النفط عن وزارة المالية . وضعت بعد ذلك استراتيجية تحدد طبيعة أعمال الوزارة . و تمثل الهدف العاشر من الاستراتيجية في توعية المجتمع و رفع مستوى الثقافة النفطية بحسب ما ورد على النحو التالي .

( المساهمة في عقد الندوات و المؤتمرات المتخصصة في النفط و الطاقة . و إنشاء مركز للمعلومات النفطية و العمل على نشر الثقافة و التوعية بالصناعة النفطية داخل البلاد و دعم العمل البحثي )
و من خلال الهدف العاشر تم رسم أهداف ثانوية توضح الأساليب التي تنتهجها الوزارة في تحقيقه و هي :

  • المساهمة في عقد الندوات و المؤتمرات المتخصصة في النفط و الطاقة .
  • إنشاء مركز للمعلومات النفطية .
  • نشر الثقافة و التوعية بالصناعة النفطية .
  • دعم العمل البحثي فيما يخص الصناعة النفطية .
  • توعية المجتمع بتطورات الصناعة النفطية في البلاد عن طريق بناء علاقات متينة مع وسائل الإعلام المحلية .
  • إصدار المطبوعات التي تخدم هذا الهدف .
  • إبراز الدور الذي تقوم به الوزارة في مجال توفير و تبادل المعلومات النفطية مع كافة الجهات الحكومية و المؤسسات الخاصة للاستفادة منها في وضع الخطط و البرامج المتخصصة و ذلك باستخدام الأساليب الإعلامية المناسبة .
  • إيجاد صورة إيجابية في الأذهان عن الوزارة و دورها في المجتمع الكويتي من خلال التعامل المهني الصحيح مع وسائل الإعلام المختلفة .
  • التواجد الدائم في المناسبات العامة و الوطنية و الاجتماعية لإبراز حرص الوزارة على التفاعل مع النشاطات الكويتية المختلفة .

تعريف الثقافة البترولية

تعرف الثقافة البترولية أنها ( كافة المعلومات المتاحة عن الثروة النفطية ، و التي تتضمن الإنتاج ، التوزيع ، الاستهلاك ، التجارة العالمية ، الأسعار ، الاحتياجات النفطية و توزيعها ، الصناعة النفطية ، التقنيات المستخدمة في الإنتاج و التسويق و الاستهلاك .المعلومات المتصلة بالاستثمارات في انتاج النفط أو في استغلال فوائض الآثار المترتبة على حيازة الثروة النفطية التحديات الراهنة التي يتعرض لها المنتجين و المصدرين بالإضافة للمعلومات المتعلقة بمستقبل النفط و صناعته ، و ما يمثله من دور في تحريك عجلة التقدم الاقتصادي و الاجتماعي ) ، و يبدو من التعريف أن الثقافة البترولية حقل واسع يضم كافة المعلومات المرتبطة بمادة النفط ، و كل ما يتعلق بجوانبها الفنية و الاقتصادية ) .

الثقافة البترولية و وزارة النفط
رسالة وزارة النفط

المحافظة على الثروة البترولية و استغلالها و تطويرها وفق أفضل السبل و بما يكفل تنمية موارد الدولة و زيادة دخلها القومي و تأمين سلامة العاملين و البيئة و المنشآت و ذلك وفق نصوص المرسوم الأميري الصادر بتاريخ 12 أغسطس 1986 ، و من هذا المنطلق انتهجت وزارة النفط أهدافاً رئيسية لتتمكن من تحقيق رسالتها دون الإخلال بأحد اللوائح أو القوانين التي تنظم عملية الحفر و التنقيب بالتزامن مع عمليات الإنتاج و التصدير و الحفاظ على هذه الثروة للأجيال القادمة .

الكويت كدولة نفطية تهتم بطبيعة الحال بكل ما يتعلق بالنفط الذي يعد العصب الاقتصادي الوطني ، و المصدر الرئيسي الذي يؤمن 90% من الدخل القومي بالإضافة لكونه سبباً لتبوأ الكويت مكانتها المرموقة في المنظومة العالمية . و اكتسابها ثقلاً دولياً على الصعيدين السياسي و الاقتصادي بالرغم من صغر مساحتها . و لما كانت وزارة النفط هي الجهة الحكومية المسئولة عن الإشراف و الرقابة على شئون تلك الثروات و استغلالها و تطويرها ارتأت الوزارة وضع استراتيجية واضحة تحدد من خلالها أساليب العمل التي تسعى لتحقيق أهداف الوزارة التي خصص احداها لنشر الثقافة البترولية و التوعية البترولية عن طريق تبني أساليب إعلامية متخصصة تشرف عليها إدارة الإعلام البترولي و العلاقات العامة التي استحدثتها الوزارة مؤخراً. لتترك بصمة واضحة من خلال عدد من الإنجازات ، منها إنشاء موقع الكتروني خاص بالوزارة و هو ( www.moo.gov.kw ) اصدار مجلة فصلية . بعنوان ( النفط ) اصدار عدد من الكتب أهمها ( وثائق نفطية ) . ( تاريخ محطات الوقود في دولة الكويت ) ( دولة الكويت و منظمة أوبك في 50 عام ) ( منتدى الطاقة الدولي ) ( صور و وثائق نفطية ) ( نفط الكويت حقائق و ارقام ) . ( صور من تاريخ الكويت النفطي ) و فيلم نفطي يحكي قصة الكويت و النفط و كيف تطورت الحياة الكويتية بعد استخراج النفط ، فيلم تشييد المبنى ، فيلم احتفالية مرور 50 عاماً على تأسيس منظمة أوبك ، فيلم مصفاة فيتنام و آفاق المستقبل . بالإضافة إلى ذلك تشارك الوزارة في عدة معارض تنظمها الجهات الرسمية في الدولة ، كما تم تشكيل لجنة الثقافة البترولية للتواصل و عقد المحاضرات التثقيفية مع كافة فئات المجتمع بغرض بث الوعي النفطي، بالإضافة إلى إنشاء موقع الكتروني خاص بلجنة الثقافة البترولية و الذي يوثق جميع الأنشطة التي تقوم بها اللجنة ، www.petroleumculture.com ) ) .

آلية العمل على نشر الثقافة البترولية

نظراً لأهمية و دور وسائل الإعلام قدمت الدراسات مجموعة من الاقتراحات العملية للعمل على سد تلك الحاجات و النقائص . آخذين بالاعتبار ضرورة وجود جهة إدارية عليا . كهيئة استشارية متمثلة بوزارة الإعلام و مؤسسات عدة كوكالة الأنباء الكويتية ( كونا ) و الصحف الرئيسية بالإضافة لجامعة الكويت ، معهد الكويت للأبحاث العلمية . وزارة التربية . وزارة النفط. و غيرها من الجهات ذات العلاقة المباشرة بالقضية الإعلامية عامة . و بالإعلام البترولي على وجه الخصوص . و إدارة الإعلام البترولي و العلاقات العامة بوزارة النفط تقوم بنشر الثقافة البترولية من خلال تنسيقها مع عدة جهات إعلامية و تعليمية بدولة الكويت متمثلة بوزارة التربية و التعليم العالي بالإضافة إلى العديد من الجهات الحكومية و تعد الندوات و المحاضرات التي كانت مقتصرة فقط على المرحلة الثانوية ، أحد الآليات المتبعة في التعامل المباشر مع المجتمع الكويتي و في عام 2015 تم استحداث مواد خاصة للمرحلتين الابتدائية و المتوسطة و في عام 2016 تم استحداث مواد خاصة بالطاقة المتجددة لجميع المراحل الدراسية ( الابتدائية – المتوسطة – الثانوية ) و ذلك تطبيقاً لرؤية حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ / صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله و رعاه بتأمين 15% من الطلب على الطاقة باستخدام مختلف أنواع الطاقات المتجددة . و كذلك استخدام الحملات الإعلامية و بث البيانات الصحفية و طباعة المنشورات التي تشرح طبيعة الصناعة النفطية في الكويت . و كل ذلك بهدف استثمار كوادر بشرية عن طريق خلق جيل واعي من الشباب الكويتي من الجنسين لتمكينه من قيادة هذه الصناعة في المستقبل الواعد . حيث أن استثمار الكوادر البشرية على رأس أولويات المجتمعات المتقدمة .

Top